ظ…ط±ظƒط² ط§ظ„ظ…ط¹ظ„ظˆظ…ط§طھ ظˆط§ظ„طھط£ظ‡ظٹظ„
 
 

   - دراسات وأبحاث
- تأثير العوامل الاقتصادية في المشاركين بثورة الشباب

دراسة تأثير العوامل الاقتصادية في المشاركين يثورة الشباب في اليمن التي اعدها الدكتور على سيف كليب تبحث الدراسة في الأسباب الاقتصادية التي دفعت الغالبية العظمى من المواطنين اليمنيين للخروج في ثورة شعبية مطالبين بتغيير النظام، وما إذا كانت هناك أسباب أخرى، وأهمية العوامل الاقتصادية في حدوث الثورة.واعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي لدراسة وتحليل العوامل الاقتصادية، باستخدام استمارة استبيان لرصد آراء المشاركين في الثورة، المتواجدين في الساحات وبعض المدن، في أهمية الأسباب الاقتصادية التي دفعتهم للمشاركة في ثورة التغيير، فبراير 2011م

رؤية منظمات المجتمع المدني للدستور اليمني الجديد

دراسة رؤية منظمات المجتمع المدني للدستور اليمني الجديد، والتي أعدها الباحث الدكتور أحمد الحميدي
عميد كلية الحقوق في جامعة
 تعز. وتقوم الدراسة بجمع وترتيب مخرجات عددٍ كبير من الأنشطة والبرامج التي أنجزها المجتمع المدني حول الدستور المطلوب إعداده وصياغته، وجمع الرؤى والمقترحات حول شكل ومضمون الدستور القادم، وهي الأنشطة والرؤى التي تصدرت أعمال المجتمع المدني خلال الفترة الماضية، وتحديداً خلال فترة انعقاد مؤتمر الحوار الوطني الشامل. وتنقسم الدراسة إلى جزأين، يبحث الأول في خلاصة ما قدمه المجتمع المدني لما يمكن تسميته بالمادة الأولية لمشروع العقد الاجتماعي بين مختلف فئات المجتمع، ويبحث الثاني في محاولة تحويل تلك المواد إلى قواعد صالحة للتطبيق الفعلي، عبر صياغة تلك القواعد في مواد دستورية تشكل مشروع الدولة الجديدة، والذي سيصدر في وثيقة أخرى في وقت لاحق.

 

"حق اللجوء" بين الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والميثاق العربي لحقوق الإنسان
يعدّ اللجوء تقليدا من التقاليد العربية – الإسلامية (1)، عرفه العرب قبل الإسلام، وكان واحدا من تقاليدهم المشهورة كالكرم وحسن الضيافة والفروسية. وجاء الإسلام ليؤكد على ضرورة الهجرة والخروج بحثا عن ملجأ أو ملاذ في حال وقوع الظلم والاضطهاد. وصاغ الفقهاء مجموعة من القواعد في الفقه الإسلامي فيما يتعلق باللجوء وأشكاله وقواعده، وبحقوق اللاجئين وواجباتهم (2).
وعرفت الدول العربية في القرن الفائت وهذا القرن حالات هجرة ولجوء ونزوح نتيجة اضطرابات سياسية، وأوضاع اقتصادية صعبة، وحروب، ونزاعات مسلحة، وثورات، واضطرابات.
 
المعوقات الاجتماعية والثقافية والسياسية لمشاركة المرأة في الانتخابات.
تعتبر المشاركة السياسية جوهر الديمقراطية وإحدى آلياتها الهامة، كما تمثل معيارا كاشفا لحقيقة الوضع الديمقراطي في أي مجتمع من المجتمعات. وتتعدد أشكال المشاركة السياسية وقنواتها، ابتداء من المشاركة في التصويت في الانتخابات وانتهاء بتقلد الفرد لمنصب سياسي ، وتمثل المشاركة الانتخابية من خلال الترشح والتصويت أو الاشتراك في الحملات الانتخابية أكثر أشكال المشاركة السياسية اتساعاً، ، فضلا عن علاقتها بجوانب التنمية الاقتصادية والاجتماعية .ولما تمثله من آلية لتقاسم السيطرة على القرارات السياسية بين القوى المتباينة في المجتمع. 
الإصلاحات الديمقراطية في اليمن
انخرطت معظم البلدان العربية على اختلاف أنظمتها السياسية ومنها الجمهورية اليمنية في صيرورة  الإصلاحات الديمقراطية واستحقاقاتها في منطقة الشرق الأوسط منذ ما يقارب العقدين بدوافع وحسابات يتمازج فيها الطوعي (بدرجات أقل / أو يكاد ينعدم) والجبري (استحقاقات التحولات العالمية التي أفضت إلى هيمنة قوة أحادية وانعكاس متطلباتها الإستراتيجية على المنطقة) أو البرجماتية (انعدام الخيارات المتاحة أمام النخب الحاكم) ومهما كانت الدوافع فإنه انتقال من أزمة الشرعية (بما فيها الثورية، التاريخية، وشرعية الانجاز) إلى شرعية الأصول والتمثيل كما هي عند دوتش (Karl.w .Deutsch) أي أنه انتقال إلى المتن الديمقراطي المرتبط تلازمياً من حيث الوجود الحقيقي بحقوق الإنسان، كمجموعة متكاملة من المبادئ والقيم والمعايير غير القابلة للتوظيف الجزئي الاختياري أو التقني (الشكلي) وفي نفس الوقت لم نسقط أو نغفل التأثيرات (الاقتصادية والاجتماعية) التي خلقتها التحولات في أدوار ووظائف الدولة خاصة في بلدان الديمقراطيات الناشئة (المجتمعات المتغيرة) .
المنظمات غير الحكومية اليمنية العاملة في مجال حقوق الإنسان
تعد ثقافة حقوق الانسان جزء من المجتمع المدني واحدى مجالات نشاطه والمرهون وجوده وفعاليته أي المجتمع المدني بالديمقراطية كمنظومة قيم مواكبه ومبثوثه في كل ثن في كل ثنايا وتجاويف البنى المجتمعية وتأصيل منظومة القيم ( الثقافة  السياسية الديمقراطية) ليست بالمسألة البسيطة بل هي نتاج لتفاعل جملة من المدخلات الفكرية والسياسية الاجتماعية والاقتصادية عبر سنين في صيرورة من العمليات التاريخية. فعملية تطور النظرية الديمقراطية الليبرالية  وممارستها أخذت ما يقارب قرنين من الزمن(1) وتوظيفنا للفترة التاريخية المقطوعة آنفة الذكر لا يعني قناعتنا أننا مجبرون على اتخاذ نفس المسار. 
مقدمة عن الحق في تكوين الجمعيات في الاتفاقيات الإقليمية لحماية حقوق الإنسان*
  نصت مختلف الاتفاقيات الإقليمية لحماية حقوق الإنسان على الحق في تكوين الجمعيات كحق أساس من حقوق الإنسان. سنستعرض في هذه المقالة، وبشكل عام، هذا الحق ومختلف جوانبه كما نصت عليه هذه الاتفاقيات الإقليمية، وهي: الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان (أولا)، والاتفاقية الأمريكية لحقوق الإنسان (ثانيا)، والميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب (ثالثا)، والميثاق العربي لحقوق الإنسان (رابعا).
 
الدور الرقابي للبرلمان في تنفيذ الاصلاحات السياسية "اليمن نموذجا"

 

البرلمان في البحرين وتجربة الاصلاح الديمقراطي

 

مجلس النواب اليمني ودوره في ارساء دعائم الحكم الرشيد

 

السلطة التشريعية ومتطلبات التحول الديمقراطي "قراءة في ثلاثية تمثيل: الادارة، الانتماء، المصالح"

 

الأسلحة الصغيرة في اليمن "دراسة ميدانية اجتماعية لسوء الاستخدام

 لقد حظيت ظاهرة انتشار الأسلحة الصغيرة في العالم في الآونة الأخيرة باهتمام محلي وإقليمي وعالمي لما حملته هذه الظاهرة من سلبيات تمثل في ارتفاع مستوى حوادث القتل والجريمة بأنواعها المختلفة.
 وقد أظهر الكتاب السنوي للأمم المتحدة حول الأسلحة الصغيرة بأنها في نمو مستمر فحوالي سبعة ملايين قطعة سلاح تنتج سنوياً ، كما قدرت الأرقام الخاصة بالأسلحة الصغيرة في مختلف إنحاء العالم بحوالي 639 مليون قطعة ، وساهمت عدة عوامل سياسية واجتماعية وثقافية واقتصادية في انتشار هذه الظاهرة التي تتمثل في حيازة هذه الأسلحة الصغيرة من قبل الأفراد المدنيين في عدد كبير من دول العالم المتقدم والنامي على حد سواء.

توطين الفئات المهمشة 2003

إن دراسة الفئات المهمشة تكتنفها صعوبات جمة : أول هذه الصعوبات: هي افتقار الثقة بين الباحث والمبحوث ، وذلك انعكاسا لوضع هذه الفئة مع المجتمع . فهم لا يثقون بالمجتمع ونواياه لعدم تغير أوضاعهم بصورة جذرية ، رغم الوعود البراقة التي قطعتها فئات ومؤسسات كثيرة . فإجابات المبحوثين منهم تخلو من الصدق ، خاصة فيما يتعلق بالنظافة الشخصية ، رغم أن منظر الفرد منهم يجيب على الأسئلة المتعلقة بهذا الجانب ورغم عدم وجود دلائل على نظافة المكان بالإضافة إلى الأفراد . ولكن الباحثة حرصت على تسجيل إجاباتهم كما هي ، مع التعليق على ذلك من خلال التحليل ، وصعوبة أخرى : هي عدم دقة المبحوثين في الإجابة ، وصعوبة ثالثة : ربط قضية البحث والتعاون مع الباحثات ، بما يمكن أن يعود بالنفع عليهم من وراء البحث ، فكان السؤال: هل ستمدوننا بالكهرباء والماء ؟!

اليتيم بين واقع المؤسسات وحقوق الطفل العالمية

     الطفولة في العالم العربي بشكل عام وفي اليمن على الخصوص مهملة مهمشة مقهورة , تساق إلى حيث يرتفع التخلف والفقر والتبعية , فكيف الحال بفئة منهم سيئة الحظ حرمت من الحد الأدنى من الحياة الكريمة ,بحرمانها من الأسرة, المهد الأساسي للراحة والأمان والاستقرار وحب وحنان الوالدين, لا يعوضهما شئ خاصة النذر القليل الذي يتوفر لهذه الفئة في اليمن ,فلا أحد يذكر الأيتام أو يخصهم بشئ يذكر, ومن الجيد أن نجد مؤسسات ترعى هذه الفئة التي تمتاز بالفقر, وشعور الأقارب بثقل هذا اليتيم وتأففهم ضده, بدليل أنهم هم الذين يحضرونه إلى المؤسسة فهم ليسوا بديلاً عن الوالدين وهذه ظاهرة مؤسفه لا تبشر بالخير في مجتمع يقوم على التكافل الاجتماعي . ولكن من المهم أن تقابل هذه المؤسسات حاجات الأيتام النفسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية , وأن تطبق اتفاقية حقوق الطفل التي وقعت عليها اليمن والتي تحتاج إلى أن توضع موضع التطبيق من الدولة ومن المؤسسات .

دور المنظمات الابداعية في تعزيز التحول الديمقراطي في اليمن " إتحاد الأدباء والكتاب المنيين نموذجا"

 

دور منظمات المجتمع المدني في التحول الديمقراطي " اليمن نموذجا"

 

دور المنظمات الابداعية في تعزيزالديمقراطية

 

أسئلة المجتمع المدني والدور في التحولات الديمقراطي

 

أزمة التحول الديمقراطي في اليمن

الديموقراطية في أبسط معانيها، بل في معناها اللغوي، هي حكم الشعب لنفسه، ولكي يحكم الشعب نفسه، يجب أن يكون أفراده متساوون في الحقوق والواجبات، مستقلون وأحرار غير خاضعين لقوى تملي عليهم أفعالهم وتحدد سلوكهم وتصرفاتهم، ولا يتحقق ذلك إلا في ظل مجتمع مدني، ومفهوم المجتمع المدني هنا مفهوم بنيوي structural، ثقافي ومعرفي، يشير إلى نمط من الدولة القومية ( دولة الأمة ) التي تحقق فيها فصل السلطة السياسية عن السلطة الدينية والسلطة الاجتماعية، وهي دولة تقوم على أساس العقد الاجتماعي لا على القوة العسكرية والغلبة، وبالتالي فإن المجتمع المدني هو مجتمع قائم على المواطنة المتساوية، ولا تخضع فيه مكانات الأفراد وعلاقات بعضهم مع البعض الآخر، وإنفاذ القانون عليهم جميعاً، لأي تمييز أو تراتبية hyrarchy ، كما هو الحال في الطوائف الدينية أو الجماعت العرقية والقبلية أو التشكيلات العسكرية.

دور المثقف العربي في صنع التحولات الديمقراطية التحدي الاكبر

 

1   2   »   
 

كامل الحقوق محفوظة لمركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان    |  تصميم مركز رؤى للإنتاج الثقافي والإعلامي