ظ…ط±ظƒط² ط§ظ„ظ…ط¹ظ„ظˆظ…ط§طھ ظˆط§ظ„طھط£ظ‡ظٹظ„
 
 

الأخبار
رحيل أحد رواد العمل الحقوقي العربي جاسم القطامي ومركز المعلومات يعزي في رحيله
السبت , 30 يونيو 2012 م
طباعة أرسل الخبر
فقد العمل الحقوقي والاجتماعي العربي رائداً من رواده البارزين حيث انتقل إلى رحمة الله تعالى مساء الجمعة مؤسس الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان ورئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان سابقًا والبرلماني الكويتي المرحوم جاسم عبد العزيز القطامي.
ومركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان يتقدم بصادق العزاء والمواساة لأسرة الفقيد ولكل مؤسسات الحقوقية الكويتية والعربية سائلاً العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع الرحمة ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليـــه راجعون.
والفقيد الراحل اختار الانحياز دائما إلى الإنسان والديمقراطية والحرية، رغم أنه خريج كلية الشرطة، وكان أول مدير للشرطة في الكويت عام 1954، لكن عندما تعارضت مهنته مع مبادئه اختار الانتصار لحرية الشعب وكرامته، رافضا الأوامر بضرب المتظاهرين عند بداية العدوان الثلاثي على مصر عام 1956.
ولد القطامي عام 1929 وتلقى تعليمه بالكتاتيب، ثم ذهب إلى المدرسة الشرقية، ثم المباركية، وفي عام 1948 غادر الكويت إلى مصر لاستكمال دراسته، فقدم أوراقه إلى كليتي الطب والشرطة معا، فدرس بكلية الطب إلى أن تم قبوله بكلية الشرطة، فترك الأولى، وبعد تخرجه من كلية الشرطة عاد إلى الكويت وعيِّن أول مدير للشرطة عام 1954، حيث قام بكثير من الإصلاحات خلال فترة عمله التي استمرت نحو عامين، وعند بداية العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 بدأت تظاهرات في الشارع الكويتي، فصدرت الأوامر إليه بإخمادها، فرفض تنفيذ الأوامر، وكان جوابه بأن "الشرطة على استعداد لحراسة التظاهرات وتنظيمها لإضربها أوتفريقها"، ومن ثم أقدم على الاستقالة احتجاجا على هذه الأوامر بدافع من حسه الوطني.
كما تولى منصب وكيل في وزارة الخارجية عام 1962، ثم قرر دخول المجال البرلماني فخاض في عام 1963 انتخابات مجلس الأمة فحل في المركز الأول وحصل على 1046 صوتا، وقد استقال من مقعده بعد ذلك، كما شارك بانتخابات 1967 لكنه خسرها، ثم خاضها في سنة 1975 وفاز بالعضوية، ثم في مجلس 1981 وخسرها، ثم في 1985 وفاز بالعضوية مجددا.
 

كامل الحقوق محفوظة لمركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان    |  تصميم مركز رؤى للإنتاج الثقافي والإعلامي