ظ…ط±ظƒط² ط§ظ„ظ…ط¹ظ„ظˆظ…ط§طھ ظˆط§ظ„طھط£ظ‡ظٹظ„
 
 

الأخبار
المنظمة العربية لحقوق الإنسان وفرعها في ليبيا تدينان أعمال العنف في الكفرة وترحبان بإيفاد فريق للوساطة
الإثنين , 11 يونيو 2012 م
طباعة أرسل الخبر
أدانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان والمنظمة العربية لحقوق الإنسان في ليبيا تفجر الأوضاع من جديد في واحة الكفرة جنوب شرقي ليبيا، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات، بما في ذلك المدنيين، وبينهم نساء وأطفال، وذلك نتيجة لمواجهات مسلحة وقصف عشوائي بين الميليشيات التابعة لقبائل التبو وكتائب من الجيش النظامي الليبي.
وتفيد مصادر المنظمة الميدانية بأن النزاع قد ثار عقب مصادرة كتائب الجيش النظامي لسيارة غير مرخصة بحوزة عناصر تابعة لقبائل التبو، ومحاولة هذه العناصر اقتحام مقر الجيش لاسترداد السيارة.
وكانت كتائب من الجيش قد انتشرت في خط فاصل في مدينة الكفرة للفصل بين مقاتلي قبائل التبو ومقاتلي قبائل الزوية بعد النزاع الذي اندلع بينهما في فبراير/شباط الماضي، وفي إطار اتفاق لوقف إطلاق النار توصلت إليه السلطات الانتقالية أنذاك وأسهمت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في ليبيا في التوصل إليه.     
غير أن النداءات التي وجهها فرع المنظمة لحل أسباب الاحتقان القبلي في المنطقة لم تؤخذ في الاعتبار في ظل انشغال السلطات الانتقالية بالخلافات حول عقد انتخابات المؤتمر الوطني في ليبيا والتي تقرر تأجيلها من 19 يونيو/حزيران الجاري إلى 7 يوليو/تموز المقبل.
وترحب المنظمتان بقرار السلطات الانتقالية صباح اليوم إيفاد فريق مشترك يضم رئيس أركان الجيش وشيخ قبائل الزوية وممثلاً عن فرع المنظمة في ليبيا للوساطة والتوصل إلى تهدئة.
وتناشد المنظمتان السلطات الانتقالية في ليبيا بالتحرك العاجل والفعال من أجل وقف التدهور في المنطقة الجنوبية التي شهدت توسعاً في أعمال النزاع طوال الربيع الماضي، وتمكين فريق الوساطة من الصلاحيات اللازمة لمعالجة أسباب الاضطراب الذي يعم المناطق الجنوبية.
كما تشدد المنظمتان على أهمية إجراء تحقيق مستقل في الأحداث، وضمان محاسبة المسئولين عن اندلاع المواجهات.
 

كامل الحقوق محفوظة لمركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان    |  تصميم مركز رؤى للإنتاج الثقافي والإعلامي